حشد دبلوماسي أوروبي ونيابي ورسمي لبناني في جولة على مشروع جمعية “مدرار” الطبي في شوكين

حشد دبلوماسي أوروبي ونيابي ورسمي لبناني في جولة على مشروع جمعية “مدرار” الطبي في شوكين


لبت سفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان أنجيلينا إيخهورست دعوة رئيسة “جمعية مدرار الخيرية” دنيا حراجلي بري لزيارة المجمع الطبي – الرعائي والصحي الذي تقوم الجمعية ببنائه في بلدة شوكين. واقامت على شرفها والوفد المرافق لها مأدبة غداء في المجمع هو يضم مستشفى ومركزا لرعاية المسنين وقسما لتأهيل المدمنين على المخدرات.

رافق السفيرة ايخورست في زيارتها سفراء هولندا بريجينا سيفكر ايبرلي، والمانيا هيرو دبور وعدد من ممثلي السفراء في الاتحاد واعضاء السلك القنصلي والديبلوماسي المعتمدين في لبنان وممثل قائد قوات اليونيفل في الجنوب أن الجنرال باولو سييرا قائد الكتيبة الاسبانية في اليونيفل وقادة الوحدات العاملة في اليونيفل وقائد فريق مراقبي الهدنة في الجنوب، حيث كان في استقبالهم على ارض المشروع في شوكين النواب ياسين جابر، علي بزي وعبد اللطيف الزين، المستشار الاعلامي للرئيس نبيه بري علي حمدان ، ورئيسة جمعية مدرار، رئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد علي شحرور ، رئيس قسم المعلوماتية في المديرية العامة للامن العام العقيد الركن حسن علي أحمد ، رئيس مكتب المخابرات في النبطية في الجيش العقيد الركن محمد شعبان، المدير الاقليمي لامن الدولة في محافظة النبطية العقيد سمير سنان ، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر، ممثل “مؤسسات أمل التربوية” الدكتور ناصيف نعمة، وعدد من المدراء العامين في ادارات الدولة اللبنانية وشخصيات بلدية واقتصادية وتربوية وطبية وفاعليات.

بداية، النشيد الوطني ونشيد الاتحاد الاوروبي، ثم ترحيب من المسؤول الاعلامي لحركة أمل في اقليم الجنوب الزميل علي دياب الذي قال :”ان تلالنا كما ارضنا لا تحتضن الا الحب والخير ولا تنبت الا العطاء ولا يستقر فوق ترابها سوى الصروح التي أسست على البر والتقوى، هي تلال شوكين تتألق لتعانق وتتكامل من خلال هذا المجمع الطبي الرعائي والصحي الذي تطلقه جمعية مدرار الخيرية. ويضم مستشفى ومركزا لرعاية المسنين وقسما لتأهيل المدمنين على المخدرات”.
وتحدث رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر، فشكر للاتحاد الاوروبي “دعمه منطقة النبطية بسلسلة مشاريع انمائية ومنها معمل النفايات ومشاريع في يحمر وزوطر”، متمنيا “زيادة هذه المشاريع ومساهمة الاتحاد الاوروبي فيها”.
وكانت كلمة الاستشاري الطبي لجمعية مدرار الدكتور علي الحاج الذي قدم لمحة عن اهمية المشروع في المنطقة ومراعاته لحاجة السكان والخدمات التي سيقدمها على مختلف المستويات.
وتحدث النائب ياسين جابر فرحب بالسفيرة ايخهورست وسفراء الاتحاد الاوروبي على أرض النبطية والجنوب، مشيدا ب “دور جمعية مدرار الخيرية في اقامة صرح ومجمع طبي ورعائي وصحي ومستشفى ومركز لرعاية المسنين في شوكين لما سيعود بالنفع الاقتصادي والاجتماعي والرعائي لابناء منطقة النبطية”.
وأكد “أهمية التعاون بين الاتحاد الاوروبي وهيئات المجتمع المدني والمجالس البلدية في مشاريع تنموية عدة”، لافتا الى ان “الاتحاد الاوروبي شريك وداعم للبنان”.
وقال :”ان لبنان اليوم يواجه جملة تحديات وفي مقدمها انتخابات الرئاسة والنزوح السوري الذي يتوجب على الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي مساعدته للتخفيف عنه عناء هذا النزوح والحد منه، بعدما بات يتسبب بتداعيات على الصعد الامنية والاقتصادية والاجتماعية”.
أضاف:” نلتقي اليوم من خلال هذا المشروع الذي يعبر عن كيفية مواجهة تحديات المستقبل، لا سيما في المجالات الصحية والاجتماعية والتأهيلية”، منوها ب “الجهود التي تقوم بها جمعية مدرار الخيرية وتحديدا هذا المشروع الطبي والرعائي والصحي. إن أبناء الجنوب كافة يرحبون بزيارة السيدة ايخهورست، والجنوبيون يقدرون للاتحاد الاوروبي مساهمته ودعمه المشاريع الانمائية في المنطقة، ويشيدون بوجود عناصر من الاتحاد الاوروبي في اليونيفل الذين ليس فقط يساهمون في حفظ السلام بل في دعم الاهالي في البلدات والقرى التي يتواجدون فيها”.
وختم:”ان دول الاتحاد الاوروبي ال 28 حولوا تنوعهم الى وحدة ولبنان يجب ان يحول التنوع في مجتمعه الى وحدة وطنية”
ثم تحدثت السفيرة ايخهورست فقالت:” بالنيابة عن سفراء 28 دولة في الاتحاد الاوروبي اشكركم لاستقبالي، وأنا مندهشة جدا بالاستقبال الحار وبالنظرة الايجابية لسكان هذه المنطقة تجاه المستقبل. لمسنا بوضوح عناوين التعاون القائمة بين الجميع باتجاه العمل نحو التنمية، المواطنون والسكان بحاجة فعلا الى مثل هذه المؤسسات والى مثل هذه الصيغ من التعاون، فجمعية مدرار تمثل تعبيرا حقيقيا عن المنظمات التي تلبي حاجات الناس، وانا مسرورة جدا أنكم تلمسون أن الاتحاد الاوروبي هو الى جانبكم في كل المناطق اللبنانية لمد يد العون سواء في الجنوب او في الشمال. ونحن في الاتحاد الاوروبي الذي يضم 28 دولة نؤكد على التوحد من خلال التنوع كما قال النائب جابر”.
وحيت ايخورست النائب جابر والسيدة حراجلي بري وفاعليات البلدية “لجهودهم التي يبذلونها في سبيل خدمة المواطنين وتنمية مناطقهم”.
ثم قدم هشام ناصر لمحة فنية عن المشروع وهو الاول في لبنان الذي يراعي المواصفات البيئية ويستخدم مصادر الطاقة المتجددة في كل مفاصل عمله.
ثم كان تقديم الدروع للسفيرة إيخهورست ولسفراء الاتحاد الاوروبي. واقيم حفل غداء بالمناسبة.